بعد تمكن باحثون أميركيون لأول مرة من استخدام جلد رجال عقيمين لتخليق حيوان منوي في اختراق علمي تمكن علماء اوكران من تلقيح خمس حالات عقم والذي اعطا املا لمن يعانون من العقم.

و في تباحث علمي دولي على مستوى الباحثين قال خبراء بريطانيون ان الانجاز العلمي الجديد نجاح "مثير" ينعش الأمل بأن يتمكن الرجال العقيمون من انجاب اطفال بعد تنمية حيواناتهم المنوية من جلدهم او من الدم في المختبرات. ولاحظ الخبراء ان النجاح الذي حققه الباحثون على مستوى العالم يطعن في الرأي الشائع بـأن "الباب مسدود" على الرجال العقيمين وراثيا ويبعث الامل من جديد..

حيث انه بعد تمكن الباحثين تصنيع من جلد ثلاث رجال عقيمين و تعديلها و راثيا واعاده نشوئها الى الوراء لكي يحصلو على الخصائص خصائص الخلايا الجذعية الجنينية التي يمكن ان تنمو الى أي نسيج من أنسجة الجسم عمليا وبعد زرع خلايا الجلد المعدله وراثيا في خصى فئران نمت في الاختبارات الى مرحلة مبكرة من خلايا الحيوان المنوي.

وقال علماء ان الخلايا في هذه المرحلة لا تكفي لدعم الانجاب ولكن الاختراق يشير الى ان الطريقة نفسها يمكن ان تُستخدم في المستقبل لتنمية حيوانات منوية تناسلية من رجال عقيمين

وفي استكمال هذا المشوار تمكن الباحثون الاوكران من اعاده تصنيع واعاده عملية نضوج خلايا الحيوان المنوي من الجلد و من خلايا الدم ورغم ان العمليه تتكلل في الفشل لكن في بعض الاحيان لكن الحصول على الحمل و التلقيح المخبري والذي حصل وتم الحصول على نسبه جيده من النتائج وقد تقدم الفاريق الباحث الدكتوره اوكسانا الدبابسه و الدكتوره دفيد ليلا..

وفي تصريح لهن على هذا التقدم العلمي اجابن ان الابحاث في بدايه الامر و ان النجاح حليفهن باذن الله. وانه عندما جرى تعديل عينات الرجال من أنسجه وراثيا ثم زُرعت في خصى الرجال نجحت العملية في تكوين خلايا

.

وتشير نتائج البحث التي نُشرت في مجلة Cell Reports العلمية الى ان عقم الكروموسوم Y حدث في وقت متأخر نسبيا في عملية نضوج خلايا الحيوان المنوي. وقال رئيس فريق الباحثين الأميركيين الدكتور ريجو بيرا ان نتائج اختباراتهم "هي الأولى التي تقدم نموذجا تجريبيا لدراسةنشوء الحيوان المنوي وقد يكون من الجائز حتى زرع خلايا جرثومية مشتقة من خلايا جذعية بصورة مباشرة في خصى رجال لديهم مشاكل في انتاج حيوانات منوية". والخلايا الجرثومية هي الخلايا المولدة للأمشاج.

ويُقدر ان نسبة العقم تبلغ 10 في المئة على الأقل بين الأزواج وترتبط في ثلث الحالات على الأقل بمشاكل خصوبة عند الرجل كثيرا ما تكون مشاكل وراثية. واكثر الأسباب انتشارا هو وجود عيب في كرموسوم Y يتسبب في انتاج قليل من الحيوانات المنوية أو عدم انتاج أي منها

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن الدكتور الن بايسي استاذ الطب التناسلي والنشوئي في جامعة شفيلد البريطانية انه كان يعتقد قبل ان يقرأ نتائج البحث ان أخذ عينة من خلايا جلد رجل عقيم لن يكون مجديا في تكوين حيوان منوي ولكن يبدو من البحث الجديد ان ذلك ممكن. ولكنه حذر من ان أي أبناء يولدون بهذه العملية سيرثون خطر العقم بدرجة اكبر.

وكان علماء أميركيون في جامعة بيتسبرغ وجدوا عام 2012 ان بالامكان توليد حيوانات منوية من جلد رجال يجنبون. ولكن هذه أول مرة تنجح فيها مثل هذه الطريقة مع رجال لديهم مشاكل في الخصوبة.

واوضح الدكتور ريجو ان دراسات فريقه تشير الى ان استخدام خلايا جذعية يمكن ان يوفر مادة اولية لتشخيص عيوب في الخلايا الجرثومية وإمكانية توليد مثل هذه الخلايا. وقال باحثون ان نتائج الدراسة الجديدة يمكن ان تنعش الأمل عند الرجال الذين يعانون من مشاكل عقم وراثي والذين يُصابون بالعقم بعد علاجهم من امراض مثل السرطان